الأخبار

   2011
   
 

مجموعة البركة المصرفية ترفع صافي دخلها بنسبة 13% ويصل 166 مليون دولار أمريكي خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2011

 

أعلنت مجموعة البركة المصرفية ش.م.ب (ABG)، المجموعة المصرفية الإسلامية الرائدة  التي تتخذ من مملكة البحرين مقرا لها، عن تحقيق صافي دخل قدره 166 مليون دولار أمريكي خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2011، بزيادة قدرها 13% عن صافي دخل نفس الفترة من العام 2010. كما حققت بنود الميزانية العامة نموا معتدلا، حيث ارتفع مجموع الموجودات بنسبة 3% ومجموع الودائع بنسبة 4% بنهاية سبتمبر 2011 وذلك بالمقارنة مع نهاية ديسمبر 2010. وتأتي هذه النتائج على قاعدة مواصلة المجموعة أداءها المالي المميز المستند الى استراتيجيات أعمال حصيفة استطاعت من خلالها تجاوز التداعيات السلبية للظروف الاقتصادية والسياسية العالمية والإقليمية، ومواصلة التوسع في الأعمال وشبكة الفروع والدخول الى أسواق جديدة.

وتبين الحسابات المالية للمجموعة للأشهر التسعة الأولى من العام الجاري 2011 أن مواصلة التوسع في الأعمال انعكس إيجابا على بنود الإيرادات، حيث بلغ مجموع الدخل التشغيلي 535 مليون دولار أمريكي في الأشهر التسعة الأولى من العام 2011 بزيادة نسبتها 15% بالمقارنة مع نفس الفترة من العام 2010. وبعد حسم كافة المصاريف التشغيلية، بلغ صافي الدخل التشغيلي 252 مليون دولار أمريكي في الأشهر التسعة الأولى من العام 2011، بزيادة قدرها 11% عن صافي الدخل التشغيلي خلال نفس الفترة من العام 2010.   أما صافي الدخل فقد بلغ 166 مليون دولار أمريكي في الأشهر التسعة الأولى من العام 2011 بالمقارنة مع 147 مليون دولار أمريكي خلال نفس الفترة من العام 2010، أي بزيادة قدرها 13%. أما صافي الدخل العائد لحقوق حاملي أسهم الشركة الأم فقد بلغ 97 مليون دولار أمريكي بزيادة قدرها 17% مقارنةً مع نفس الفترة من العام الماضي. وقد جاءت هذه الزيادة بالرغم من ارتفاع المصاريف التشغيلية بسبب مواصلة المجموعة التوسع في شبكة الفروع وتعزيز البنية التقنية والبشرية. 

وقد بلغ مجموع موجودات المجموعة 16.4 مليار دولار أمريكي بنهاية سبتمبر 2011، بزيادة قدرها 3% عن المستوى الذي كان عليه بنهاية العام 2010. وبلغت الموجودات التشغيلية (التمويلات والاستثمارات) 11.4 مليار دولار أمريكي بنهاية سبتمبر 2011. وقد شهدت حسابات ودائع العملاء والحسابات الأخرى وحسابات الاستثمار المطلقة زيادة قدرها 4% من 13.6 مليار دولار أمريكي في نهاية ديسمبر 2010 إلى 14.1 مليار دولار أمريكي في سبتمبر 2011، مما يشير إلى مواصلة ثقة والتزام العملاء بالمجموعة. أما مجموع الحقوق، فقد  بلغ 1.8 مليار دولار أمريكي في نهاية سبتمبر 2011.

وفيما يخص نتائج الربع الثالث من العام الجاري 2011، فقد أظهرت البيانات المالية للمجموعة أن صافي الدخل بلغ 56 مليون دولار أمريكي وذلك بالمقارنة مع 53 مليون دولار أمريكي للربع الثالث من العام 2010، بزيادة قدرها 7%، حيث بلغ مجموع الدخل التشغيلي 182 مليون دولار أمريكي بزيادة نسبتها 16% وصافي الدخل التشغيلي 82 مليون دولار أمريكي بزيادة نسبتها 9% للربع الثالث من العام 2011 بالمقارنة مع نفس الفترة من العام 2010. هذا وقد بلغ صافي الدخل العائد لحاملي أسهم الشركة الأم للربع الثالث 33 مليون دولار أمريكي، بزيادة قدرها 14% عن نفس الفترة من العام الماضي.

وتعليقا على هذه النتائج، صرح سعادة الشيخ صالح عبد الله كامل رئيس مجلس إدارة مجموعة البركة المصرفية " أننا فخورون للغاية برؤية تنامي عوائد وأعمال مجموعة البركة المصرفية وتعزز مكانتها أقليميا وعالميا مع قرب نهاية العام، وهو العام الذي يعتبر استثنائيا بكل المقاييس بالنظر لتواصل الظروف الاقتصادية والمالية العالمية الصعبة والتطورات السياسية العربية البالغة التعقيد، ونعتبر النتائج المتميزة التي حققناها خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2011 تجسيدا حيا لنجاح نموذج الأعمال الذي اختطيناه منذ تأسيس المجموعة، وهو نموذج يعكس قيم الصيرفة الإسلامية الحقة، واستراتيجيات الأعمال النافذة البصيرة، مع توفر الخبرات البشرية المتميزة القادرة على ترجمة هذه القيم والاستراتجيات على أرض الواقع بصورة خلاقة. لذلك، فأننا متفائلون بالمستقبل، ونسعى بكل جهودنا لخدمة المجتمعات التي نعمل فيها وتقديم منتجات ذات قيمة مضافة عالية تسهم في تنميتها وتطورها".

 من جانبه، أكد الأستاذ عبد الله عمار السعودي نائب رئيس مجلس إدارة المجموعة "تؤكد النتائج المالية التي حققناها خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2011، أنه على الرغم من استمرار تداعيات الأزمة العالمية والتطورات السياسية والاجتماعية التي يشهدها عددا من البلدان العربية بما فيها تلك التي تتواجد فيها بعض وحدات مجموعة البركة المصرفية، فقد واصلت أنشطة المجموعة ووحداتها التابعة نموها بثبات الأمر الذي يؤكد نجاح استراتيجيات الأعمال التي تنفذها والمستندة إلى مواردها الرأسمالية والبشرية والتقنية الكبيرة، علاوة على شبكة فروعها الواسعة، ووجودها وخبرتها الراسختين في الأسواق والتي أشرفنا على وضعها في مجلس إدارة المجموعة، ومستندين على مجموعة من القيم والمبادئ والمعايير المهنية العالية التي جسدناها في كافة البرامج والخدمات والمنتجات التي تقدمها المجموعة".

من جانبه قال الأستاذ عدنان أحمد يوسف عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية "إن النتائج المتميزة التي حققناها خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2011  تجسد مجموعة المبادرات التي أطلقناها خلال العام وتتمثل في مواصلة تحسين جودة المنتجات والخدمات المقدمة وطرح المزيد من المنتجات المبتكرة، والتوسع في شبكة الفروع التابعة لوحدات المجموعة، وتقوية العلاقات مع شركائنا ومستثمرينا وعملائنا، والدخول إلى أسواق جديدة، إلى جانب تحديث وتطوير البنية البشرية والتشغيلية والرقابية والفنية على مستوى المجموعة والوحدات المصرفية التابعة. وجميع هذه المبادرات حققت نجاح كبير في تعظيم العوائد المتأتية للمساهمين والمستثمرين في المجموعة بفضل الخبرات الواسعة التي نمتكلها في الأسواق التي نعمل فيها، علاوة على الموارد المالية والفنية الكبيرة والشبكة الجغرافية الواسعة للوحدات التابعة للمجموعة".

وفيما يخص خطط المجموعة للتوسع في شبكة الفروع، قال الرئيس التنفيذي "أن وحداتنا المصرفية في تركيا والأردن ومصر والجزائر و سورية و البحرين واصلت افتتاح فروع جديدة، مما انعكس بصورة إيجابية ومباشرة في النمو في قاعدة الودائع والتمويلات، حيث إننا نتوقع أن يتجاوز عدد شبكة الفروع التابعة لوحدات المجموعة 500 فرعاً خلال السنوات الثلاث القادمةً".

وأضاف الأستاذ عدنان "كما يتواصل العمل، وفقا للجدول الزمني المتفق عليه، في تشييد  المبنى الرئيسي لمكاتب المجموعة الواقع في خليج البحرين والذي تنفذه أحدى أكبر شركات الإنشاء في الوطن العربي وهي شركة آرابتيك للمقاولات.  وقد صمم  المبنى الجديد لمكاتب المجموعة التي تبلغ تكلفته نحو 100 مليون دولار أمريكي ليلبي الاحتياجات الحاضرة والمستقبلية للمجموعة، كما أن اختيار خليج البحرين لتشييد مقرها الرئيس يأتي إيماناً بالأهمية الحيوية التي تتمتع بها مملكة البحرين كمركز مالي ومصرفي إسلامي إقليمي وعالمي رئيس.   وبالتالي، فإن الموقع سوف يدعم مستلزمات النجاح لانطلاقة مجموعة البركة المصرفية إقليمياً وعالمياً وينسجم مع أهدافنا وتطلعاتنا المستقبلية.

وتجسيداً لمواصلة وحداتنا التابعة تنفيذ برامج التوسع وفقا للخطط الموضوعة، فقد تم التوقيع على العقود الخاصة بإنشاء المقر الرئيسي لبنك البركة الجزائر في العاصمة الجزائرية. وقد تم التوقيع على العقود في مدينة اسطنبول التركية وسوف تنفذه شركة "اسلان تركيا". ويقع المقر الجديد للبنك في موقع استراتيجي في العاصمة الجزائرية  بالقرب من المراكز الرئيسة الهامة في الجزائر، ويتكون من  16 طابق منها أربعة طوابق  تحت الأرض. وتبلغ المساحة الإجمالية للمشروع 17.470 متر مربع، كما يحتوي على العديد من المكاتب التي صممت على الطراز الحديث بالإضافة إلى قاعات للمحاضرات والاجتماعات ومواقف للسيارات  وغيرها من الخدمات العصرية . ويأتي هذا المشروع في إطار جهودنا الرامية نحو توفير افضل الخدمات المصرفية لزبائننا في الجزائر، وعزمنا على المضي قدما في تعزيز وجودها في السوق الجزائري والمساهمة بإيجابية في تنمية وتطوير الاقتصاد الجزائري.

كما انتهى بنك البركة تركيا من الترتيبات الخاصة بالحصول على تمويل مشترك، ونتيجة للاقبال الكبير، فقد تم رفع مبلغ التمويل من 150 مليون دولار أمريكي إلى  350 مليون دولار أمريكي. وتأتي هذه الخطوة في أطار إستراتيجية البنك لاستمرار التوسع في السوق التركي واغتنام الفرص الاستثمارية والتمويلية الوفيرة التي يتمتع بها السوق.

كما أوكل بنك البركة تركيا لأربعة بنوك دولية لإصدار صكوك إسلامية لصالحه بقيمة 200 مليون دولار في خطوة متقدمة من البنك لتطوير السوق المالي الإسلامي في تركيا، وهو ما سوف ينعكس إيجابا أيضا على هيكلية الموارد المالية للبنك من جهة، وتعزيز دوره في خدمة العمل المصرفي الإسلامي وتمويل الفرص الاستثمارية والتمويلية في السوق التركي.

وأضاف الأستاذ عدنان "كما أن أعمال وحدتنا التابعة في باكستان، بنك البركة باكستان، تسير بشكل جيد، وتواصل تنفيذ برامج التوسع من حيث الأصول وشبكة الفروع، حيث تناهز قيمة أصول البنك 776 مليون دولار أمريكي وشبكة فروعه 89 فرع تغطي مختلف المدن والمناطق الحيوية في باكستان".

وقال الرئيس التنفيذي للمجموعة "أننا متفائلون بالمستقبل، حيث نشهد التقدم المضطرد في أداء وحداتنا المصرفية كافة، بما في تلك التي تشهد بلدانها مرحلة تحول سياسي في الوقت الحاضر، حيث ان استراتيجيات عملنا في هذه البلدان قائمة على الالتزام الطويل الأجل بالمساهمة في تنميتها وتطورها. واستنادا إلى خطتنا الإستراتيجية الجديدة، نمتلك العديد من الخطط والمبادرات التي نعتزم تنفيذها خلال العام الحالي 2011 في مجالات طرح منتجات وخدمات مصرفية مبتكرة وجديدة في الأسواق، علاوة على تعزيز مكانة المجموعة في الأسواق العالمية، وهي جميعها خطط سيتم تنفيذها بنجاح إن شاء الله تعالى مستفيدين من كوننا المجموعة المصرفية الإسلامية الوحيدة التي تمتلك هذا التنوع الواسع من حيث الانتشار الجغرافي والخبرة في الأسواق".

وأشاد الرئيس التنفيذي للمجموعة  في ختام تصريحه بالجهود الكبيرة التي بذلتها الإدارة التنفيذية بالمركز الرئيسي والإدارات التنفيذية في الوحدات المصرفية التابعة للمجموعة والأطراف ذوو العلاقة والتي أدت إلى تحقيق النتائج المخطط لها للمجموعة.

كما قدم، بهذه المناسبة،  كل من سعادة الشيخ صالح عبد الله كامل رئيس مجلس إدارة مجموعة البركة المصرفية والأستاذ عبد الله عمار السعودي نائب رئيس مجلس الإدارة والأستاذ عبد الله صالح كامل نائب رئيس مجلس الإدارة والأستاذ عدنان أحمد يوسف الرئيس التنفيذي للمجموعة وجميع أعضاء مجلس إدارة المجموعة الشكر الجزيل لوزارة الصناعة والتجارة ومصرف البحرين المركزي وبورصة البحرين  ونازداك دبي على تعاونهم ومساندتهم للمجموعة منذ تأسيسها.  كما أعربوا  عن شكرهم وتقديرهم لجميع البنوك المركزية فى الدول التي تعمل فيها بنوك المجموعة، وإلى المستثمرين والعملاء لمواصلة دعمهم ومساندتهم، وإلى كل العاملين في المجموعة الذين يرجع لعطائهم وولائهم الفضل فيما حققته المجموعة من إنجازات.

والجدير بالذكر أن مجموعة البركة المصرفية هي شركة مساهمة بحرينية،  مدرجة في بورصتي البحرين و ناسداك دبي، وهي من أبرز المصارف الإسلامية العالمية الرائدة. كما أنها حاصلة على تصنيفات ائتمانية طويلة وقصيرة الأجل بدرجة -BBB و 3 –A  (للالتزامات قصيرة الأجل) مع توقع مستقبلي سالب من قبل مؤسسة ستاندرد أند بورز العالمية. وتقدم المجموعة خدمات التجزئة المصرفية والتجارية والاستثمارية بالإضافة إلى خدمات الخزانة، وذلك وفقاً لمبادئ الشريعة السمحاء. هذا ويبلغ رأس المال المصرح به للمجموعة 1.5 مليار دولار أمريكي، كما يبلغ مجموع حقوق المساهمين نحو 1.8 مليار دولار أمريكي.

وللمجموعة انتشاراّ جغرافياّ واسعاً ممثلاً في وحدات مصرفية تابعة ومكاتب تمثيل في ثلاثة عشرة دولة تضم أكثر من 400 فرعاً. وهذه الوحدات هي: البنك الإسلامي الأردني، بنك البركة الإسلامي/البحرين، بنك البركة باكستان المحدود، بنك البركة الجزائر، بنك البركة السودان ، بنك البركة المحدود/جنوب أفريقيا، بنك البركة لبنان، بنك البركة تونس ، بنك البركة مصر، بنك البركــة التركي للمشاركات، بنك البركة سوريــة، ومكتب تمثيل للمجموعة في كل من اندونيسيا وآخر في ليبيا (تحت التأسيس).

مؤشرات الأداء:

للتسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2011 بالمقارنة مع نفس الفترة  من 2010 نسبة النمو
• النمو في مجموع الدخل التشغيلي 15%
• النمو في صافي الدخل التشغيلي 11%
• النمو في صافي الدخل  13%
كما في 30 سبتمبر 2011 مقارنةً مع نهاية ديسمبر 2010 
• النمو في مجموع الموجودات 3%
• النمو في ودائع العملاء 4%
للثلاثة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2011 بالمقارنة مع نفس الفترة  من 2010 
• النمو في مجموع الدخل التشغيلي 16%
• النمو في صافي الدخل التشغيلي 9%
• النمو في صافي الدخل  7%

إعلان النتائج المالية

 

2018

2017

2016

2015

2014

2013

2012

2011

2010

2009

2008

2007

2006

2005


   الإعلانات
 

 


   شبكة البركة العالمية
الأردن الجزائر
أندونيسيا جنوب أفريقيا
باكستان السودان
البحرين سوريا
تركيا لبنان
تونس مصر
ليبيا

مواقع ذات صلة:
بورصة البحرين
بورصة ناسداك دبي
مصرف البحرين المركزي
هيئة المحاسبة والتدقيق للمؤسسا...
اتحاد المصارف العربية


 womens day medal copy gold.png

© مجموعة البركة المصرفية (مصرف جملة إسلامي مرخص من مصرف البحرين المركزي) 2018، جميع الحقوق محفوظة.