الأخبار

   2012
   
 

مجموعة البركة المصرفية ترفع صافي دخلها بنسبة 10% ويصل 183 مليون دولار أمريكي خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2012 ومجموع الموجودات 18.4 مليار دولار أمريكي

 أعلنت مجموعة البركة المصرفية ش.م.ب. (ABG)، المجموعة المصرفية الإسلامية الرائدة  التي تتخذ من مملكة البحرين مقراً لها، عن تحقيق صافي دخل قدره 183 مليون دولار أمريكي خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2012، بزيادة قدرها 10% عن صافي دخل نفس الفترة من العام 2011. كما حققت بنود قائمة المركز المالي نمواً جيداً، حيث ارتفع مجموع الموجودات بنسبة 7% ومجموع الودائع بنسبة 7% ومحفظة التمويلات والاستثمار بنسبة 13% ومجموع الحقوق 7% بنهاية سبتمبر 2012 وذلك بالمقارنة مع نهاية ديسمبر 2011. وتؤكد هذه النتائج مواصلة المجموعة أداءها المالي المتميز المستند إلى استراتيجيات أعمال حصيفة استطاعت من خلالها تجاوز التداعيات السلبية للظروف الاقتصادية والسياسية العالمية والإقليمية، ومواصلة التوسع في الأعمال وشبكة الفروع والدخول إلى أسواق جديدة.

وتبين الحسابات المالية للمجموعة للأشهر التسعة الأولى من العام الجاري 2012 أن مواصلة التوسع في الأعمال انعكس بصورة إيجابية على بنود الإيرادات، حيث بلغ مجموع الدخل التشغيلي 643 مليون دولار أمريكي في الأشهر التسعة الأولى من العام 2012 بزيادة كبيرة نسبتها 20% بالمقارنة مع نفس الفترة من العام 2011. وبعد خصم كافة المصاريف التشغيلية، بلغ صافي الدخل التشغيلي 311 مليون دولار أمريكي في الأشهر التسعة الأولى من العام 2012، بزيادة ملحوظة قدرها 23% عن صافي الدخل التشغيلي خلال نفس الفترة من العام 2011. أما صافي الدخل فقد بلغ 183 مليون دولار أمريكي في الأشهر التسعة الأولى من العام 2012 بالمقارنة مع 166 مليون دولار أمريكي خلال نفس الفترة من العام 2011، أي بزيادة قدرها 10%. أما صافي الدخل العائد لحقوق حاملي أسهم الشركة الأم فقد بلغ 107 مليون دولار أمريكي بزيادة قدرها 10% مقارنةً مع نفس الفترة من العام الماضي. وقد جاءت هذه الزيادة بالرغم من ارتفاع المصاريف التشغيلية بنسبة كبيرة قدرها 17% بسبب مواصلة المجموعة التوسع في شبكة الفروع وتحديث البنية التقنية وتعزيز الموارد البشرية. 

وقد بلغ مجموع موجودات المجموعة 18.4 مليار دولار أمريكي بنهاية سبتمبر 2012، بزيادة قدرها 7% عن المستوى الذي كان عليه بنهاية العام 2011. وبلغت الموجودات التشغيلية (التمويلات والاستثمارات) 13.4 مليار دولار أمريكي بنهاية سبتمبر 2012، بزيادة هامة قدرها 13% بالمقارنة بما كانت عليه في نهاية ديسمبر 2011 وذلك نتيجة التوسع في الأعمال. وقد شهدت حسابات ودائع العملاء والحسابات الأخرى و حقوق حاملي حسابات الاستثمار زيادة جيدة قدرها 7% من 14.7 مليار دولار أمريكي في نهاية ديسمبر 2011 إلى 15.7 مليار دولار أمريكي في نهاية سبتمبر 2012، مما يشير إلى مواصلة ثقة والتزام العملاء بالمجموعة. أما مجموع الحقوق، فقد  بلغ 1.9 مليار دولار أمريكي في نهاية سبتمبر 2012، بزيادة نسبتها 7% عما كان عليه في نهاية ديسمبر 2011.

وفيما يخص نتائج الربع الثالث من العام الجاري 2012 بالمقارنة مع الربع الثالث من العام 2011، فقد أظهرت البيانات المالية للمجموعة أن صافي الدخل بلغ 63 مليون دولار أمريكي وذلك بالمقارنة مع 56 مليون دولار أمريكي للربع الثالث من العام 2011، بزيادة قدرها 12%، حيث بلغ مجموع الدخل التشغيلي 231 مليون دولار أمريكي بزيادة كبيرة نسبتها 27% وبلغ صافي الدخل التشغيلي 118 مليون دولار أمريكي محققا طفرة كبيرة نسبتها 45% خلال الربع الثالث من العام 2012 بالمقارنة مع نفس الفترة من العام 2011. هذا وقد بلغ صافي الدخل العائد لحاملي أسهم الشركة الأم للربع الثالث من العام 2012 ما قيمته 36 مليون دولار أمريكي، بزيادة قدرها 10% عن نفس الفترة من العام الماضي.

وتعليقا على هذه النتائج، صرح سعادة الشيخ صالح عبد الله كامل رئيس مجلس إدارة مجموعة البركة المصرفية "نلاحظ بكل فخر واعتزاز تنامي عوائد وأعمال مجموعة البركة المصرفية وتعزز مكانتها إقليمياً وعالمياً مع قرب نهاية العام، وهو العام الذي يعتبر صعبا بكل المقاييس بالنظر لتواصل الظروف الاقتصادية والمالية العالمية السلبية والتطورات السياسية العربية البالغة التعقيد، ونعتبر النتائج المتميزة التي حققناها خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2012 تجسيداً حياً لنجاح نموذج الأعمال الذي اختطيناه منذ تأسيس المجموعة، وهو نموذج يعكس قيم الصيرفة الإسلامية الحقة، واستراتيجيات الأعمال النافذة البصيرة، مع توفر الخبرات البشرية المتميزة القادرة على ترجمة هذه القيم والاستراتجيات على أرض الواقع بصورة خلاقة، وجميع عوامل القوة هذه تدفعنا للتفاؤل باستمرار هذا التميز في الأداء خلال المرحلة المقبلة ".

 من جانبه، أكد الأستاذ عبد الله عمار السعودي نائب رئيس مجلس إدارة المجموعة "تؤكد النتائج المالية التي حققناها خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2012، أنه على الرغم من استمرار تفاقم تداعيات الأزمة العالمية، كذلك استمرار عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي في بعض البلدان العربية بما فيها تلك التي تتواجد فيها بعض وحدات مجموعة البركة المصرفية، فقد واصلت أنشطة المجموعة ووحداتها التابعة نموها بثبات، الأمر الذي يؤكد نجاح استراتيجيات الأعمال التي تنفذها والمستندة إلى مواردها الرأسمالية والبشرية والتقنية الكبيرة، والمعايير المهنية العالية في الأداء، علاوة على شبكة فروعها الواسعة، ووجودها وخبرتها الراسختين في الأسواق والتي أشرفنا على وضعها في مجلس إدارة المجموعة ".

من جانبه قال الأستاذ عدنان أحمد يوسف عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية "إن النتائج المتميزة التي حققناها خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2012  تؤكد مجدداً إصرارنا على مواصلة استثمار الموارد المالية والفنية الكبيرة علاوة على الشبكة الجغرافية الواسعة للوحدات التابعة للمجموعة في تعظيم العوائد المتأتية للمساهمين والمستثمرين في المجموعة وذلك من خلال استراتيجيات عمل تقوم على تحسين جودة المنتجات والخدمات المقدمة وطرح المزيد من المنتجات المبتكرة، والتوسع في شبكة الفروع التابعة لوحدات المجموعة، وتقوية العلاقات مع شركائنا ومستثمرينا وعملائنا، والدخول إلى أسواق جديدة، إلى جانب تحديث وتطوير البنية البشرية والتشغيلية والرقابية والفنية وتعزيز ممارسات الحوكمة وإدارة المخاطر على مستوى المجموعة والوحدات المصرفية التابعة".

وفيما يخص خطط المجموعة للتوسع في شبكة الفروع، قال الرئيس التنفيذي " لقد واصلت وحداتنا المصرفية في تركيا والأردن ومصر وجنوب أفريقيا التوسع في شبكة الفروع خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2012، مما انعكس بصورة إيجابية ومباشرة في النمو في قاعدة الودائع والتمويلات، حيث ارتفع عدد الفروع العائدة لوحدات المجموعة في 13 بلداً من 399 فرع في ديسمبر 2011 إلى 417 فرع،  كما إننا نتوقع أن يتجاوز عدد شبكة الفروع التابعة لوحدات المجموعة 500 فرعاً خلال السنوات الثلاث القادمة.

وفيما يخص التوسع الجغرافي والدخول إلى أسواق جديدة، قال الأستاذ عدنان أحمد يوسف "نحن نواصل تفعيل مكتبنا التمثيلي في ليبيا، حيث نستعد للتوسع في السوق الليبي وتقديم مختلف الخدمات المصرفية للعملاء من أفراد وشركات وأجهزة حكومية".

وخلال شهر يوليو من هذا العام، أعادت وكالة التصنيف العالمية ستاندرد أند بورز  تأكيد تصنيف مجموعة البركة المصرفية للالتزامات طويلة الأجل بدرجة فئة استثمار –BBB و 3 –A  (للالتزامات قصيرة الأجل) مع توقع مستقبلي سلبي، وذلك أثر مراجعتها السنوية لتصنيف المجموعة. ويأتي التصنيف كتأكيد لما تتمتع به مجموعة البركة المصرفية من نموذج أعمال قوي وتنوع جغرافي متفوق في العديد من دول مجلس التعاون الخليجي ودول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب أفريقيا وشرق آسيا، كذلك الأداء المتنامي والنمو في الأعمال والدخل على مدار السنوات الماضية ومنذ تأسيس المجموعة.

وأضاف الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية "وعلى صعيد النجاحات الإقليمية والدولية التي حققتها المجموعة والوحدات التابعة لها، نالت أربع وحدات مصرفية تابعة للمجموعة جائزة "أفضل بنك إسلامي" للعام 2012 وذلك ضمن سياق الجوائز السنوية التي تمنحها مجلة جلوبال فاينانس (Global Finance) المتخصصة في مجال البنوك والتمويل لمؤسسات الصيرفة والتمويل العالمية. وهذه الوحدات هي بنك البركة الجزائر كأفضل بنك إسلامي في الجزائر، والبنك الإسلامي الأردني كأفضل بنك إسلامي في الأردن للسنة الرابعة وأيضاً كأفضل بنك إسلامي لخدمات التجزئة في العالم للسنة الثالثة وبنك البركة المحدود كأفضل بنك إسلامي في جنوب إفريقيا وبنك البركة الإسلامي كأفضل بنك إسلامي في البحرين".

"وفي شهر سبتمبر من العام الجاري 2012، نجح بنك البركة التركي للمشاركات في الحصول على أكبر تمويل إسلامي في تركيا بقيمة 450 مليون دولار شاركت فيه مجموعة من كبريات المصارف العالمية. وسوف يستخدم البنك هذا التمويل في تنويع مصادر التمويل وزيادة دوره في السوق التركي. وقد شارك في العملية 32 مصرفا من 16 بلدا يغطون مختلف المراكز المالية العالمية الرئيسية. ويأتي نجاح هذه العملية إثر قيام ستاندرد آند بورز بتأكيد التصنيف الائتماني الطويل الأجل للبنك عند B / BB (قصير الأجل) مع نظرة مستقبلية سلبية. ويدل التصنيف على النظرة الإيجابية لبنك البركة التركي للمشاركات وقوة وضعه المالي ومكانته في السوق التركية. كما تؤكد إعادة التصنيف على الأداء المالي الجيد لبنك البركة التركي للمشاركات الذي ظل ثابتاً على مر السنين".

"وفي إطار إستراتيجية مجموعة البركة المصرفية بتنمية وتنشيط اقتصاديات الدول التي تتواجد وتعمل بها ومن خلال وحداتها المصرفية، قام بنك البركة مصر بتوقيع أول عقد مشاركة إسلامية لتمويل المشروعات الصغيرة مع الصندوق الاجتماعي من خلال البنك الدولي بغرض تمويل المشروعات الصغيرة الجديدة والقائمة بنظام المشاركة الإسلامية.  هذا ويصل إجمالي عقد التمويل إلي 200 مليون جنيه مناصفة فيما بين الصندوق الاجتماعي للتنمية من خلال تمويل من البنك الدولي وبنك البركة ـ مصر".

وقال الرئيس التنفيذي للمجموعة "واستناداً إلى خطتنا الإستراتيجية الجديدة، نمتلك العديد من الخطط والمبادرات التي نعتزم تنفيذها خلال العام الحالي 2012 في مجالات طرح منتجات وخدمات مصرفية مبتكرة وجديدة في الأسواق، وتحسين بيئة التشغيل الداخلية فنياً وبشرياً وتعزيز الثقافة الموحدة المرتبطة بالهوية الجديدة للمجموعة وزيادة حجم المعاملات البينية بين وحدات المجموعة علاوة على تعزيز مكانة المجموعة في الأسواق العالمية، وهي جميعها خطط سيتم تنفيذها بنجاح إن شاء الله تعالى مستفيدين من كوننا المجموعة المصرفية الإسلامية الوحيدة التي تمتلك هذا التنوع الواسع من حيث الانتشار الجغرافي والخبرة في الأسواق".

وأشاد الرئيس التنفيذي للمجموعة في ختام تصريحه بالجهود الكبيرة التي بذلتها الإدارة التنفيذية بالمركز الرئيسي والإدارات التنفيذية في الوحدات المصرفية التابعة للمجموعة والأطراف ذوو العلاقة والتي أدت إلى تحقيق النتائج المخطط لها للمجموعة.

كما قدم، بهذه المناسبة، كل من سعادة الشيخ صالح عبد الله كامل رئيس مجلس إدارة مجموعة البركة المصرفية والأستاذ عبد الله عمار السعودي نائب رئيس مجلس الإدارة والأستاذ عبد الله صالح كامل نائب رئيس مجلس الإدارة والأستاذ عدنان أحمد يوسف الرئيس التنفيذي للمجموعة وجميع أعضاء مجلس إدارة المجموعة الشكر الجزيل لوزارة الصناعة والتجارة ومصرف البحرين المركزي وبورصة البحرين ونازداك دبي على تعاونهم ومساندتهم للمجموعة منذ تأسيسها. كما أعربوا عن شكرهم وتقديرهم لجميع البنوك المركزية في الدول التي تعمل فيها بنوك المجموعة، وإلى المستثمرين والعملاء لمواصلة دعمهم ومساندتهم، وإلى كل العاملين في المجموعة الذين يرجع لعطائهم وولائهم الفضل فيما حققته المجموعة من إنجازات.

ويذكر أن مجموعة البركة المصرفية هي شركة مساهمة بحرينية مرخصة كمصرف جملة إسلامي من مصرف البحرين المركزي،  ومدرجة في بورصتي البحرين و نازداك دبي. وتعتبر البركة من رواد العمل المصرفي الإسلامي على مستوى العالم حيث تقدم خدماتها المصرفية المميزة إلي حوالي مليار شخص في الدول التي تعمل فيها، وقد حصلت المجموعة على تصنيف ائتماني بدرجة –BBB و 3 –A  (للالتزامات قصيرة الأجل) من قبل مؤسسة ستاندرد أند بورز العالمية. وتقدم بنوك البركة منتجاتها وخدماتها المصرفية والمالية وفقاً لأحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية السمحاء في مجالات مصرفية التجزئة ، والتجارة، والاستثمار بالإضافة إلى خدمات الخزينة،. هذا ويبلغ رأس المال المصرح به للمجموعة 1.5 مليار دولار أمريكي، كما يبلغ مجموع الحقوق نحو 1.9 مليار دولار أمريكي.

وللمجموعة انتشاراً جغرافياًّ واسعاً ممثلاً في وحدات مصرفية تابعة ومكاتب تمثيل في خمسة عشر دولة تدير أكثر من 400 فرع في كل من: الأردن ، تونس ، السودان ، تركيا ، مملكة البحرين ، مصر ، الجزائر ، باكستان ، جنوب أفريقيا ، لبنان ، سوريــة ، اندونيسيا ، ليبيا ، العراق والمملكة العربية السعودية .


مؤشرات الأداء:
30 سبتمبر 2012 مقارنةً مع 31 ديسمبر 2011 النمو %
مجموع الموجودات 7
مجموع التمويلات و الاستثمارات 13
مجموع الودائع 7
مجموع الحقوق 7
 
التسعة أشهر الأولى من العام 2012 مقارنةً مع نفس الفترة من العام الماضي النمو
مجموع الدخل التشغيلي 20
صافي الدخل التشغيلي 23
صافي الدخل 10
 
الربع الثالث من العام 2012 مقارنةً مع نفس الفترة من العام الماضي النمو
مجموع الدخل التشغيلي 27
صافي الدخل التشغيلي 45
صافي الدخل 12

 

إعلان النتائج المالية

2018

2017

2016

2015

2014

2013

2012

2011

2010

2009

2008

2007

2006

2005


   الإعلانات
 

 


   شبكة البركة العالمية
الأردن الجزائر
أندونيسيا جنوب أفريقيا
باكستان السودان
البحرين سوريا
تركيا لبنان
تونس مصر
ليبيا

مواقع ذات صلة:
بورصة البحرين
بورصة ناسداك دبي
مصرف البحرين المركزي
هيئة المحاسبة والتدقيق للمؤسسا...
اتحاد المصارف العربية


 womens day medal copy gold.png

© مجموعة البركة المصرفية (مصرف جملة إسلامي مرخص من مصرف البحرين المركزي) 2018، جميع الحقوق محفوظة.