عن البركة

   الإستراتيجية
   
 

الإستراتيجية

رغم أن عمر مجموعة البركة المصرفية (البركة أو المجموعة) يقارب العشر سنين فقط، إلا أن جذورها تعود إلى نحو 36 عاما مضت عندما تأسس واحد من أقدم المصارف الإسلامية في العالم، وهو البنك الإسلامي الأردني، في عام 1978. لقد نشأت المجموعة نتيجة لقيام الشيخ صالح عبد الله كامل بتوحيد مختلف مصالحه في 10 بنوك إسلامية وذلك لإعطاء دفع  قوي وتحديد هدف أوضح لرؤيته في إنشاء مجموعة مصرفية إسلامية عالمية.


عقب إنشائها وبعد وضع بنية تحتية مركزية ملائمة للحوكمة والإدارة المؤسسية، نفذت المجموعة اكتتابا خاصا وآخر عاما في سنة 2006 استهدفا جذب اهتمام المستثمرين والسوق بشكل عام بالمجموعة وجمع رأسمال إضافي لتعزيز وحداتها التابعة ووضعها في موقف جيد للتوسع في الدول التي تعمل فيها، بالإضافة إلى تمكين المجموعة من البدء في توسع جغرافي أوسع. إن النجاح في إدراج أسهم المجموعة في بورصة ناسداك دبي وبورصة البحرين مهد الطريق كمقدمة لمزيد من التوسع في جميع أنحاء العالم.

 

ومنذ عام 2006 شهدت مجموعة البركة المصرفية نموا لافتا ومستمرا - حتى أثناء الأزمات الأخيرة خلال السنوات القليلة الماضية - حيث قامت بتعزيز وجودها في الأسواق التي تعمل فيها من خلال تنمية أعمالها فيها بالإضافة إلى الدخول إلى أسواق جديدة مثل اندونيسيا وليبيا عن طريق فتح مكاتب تمثيلية في هذه الأسواق تمهيدا لمزيد من التوسع في المستقبل. لقد قامت المجموعة بتأسيس تواجد قوي لها في سوريا من خلال بدء عمليات مصرفية التجزئة تحت اسم بنك البركة سورية، كما قامت بتعزيز الموارد الرأسمالية لبنك البركة التركي للمشاركة في عام 2007 تلى ذلك إصدار صكوك و تمويل مرابحة مشتركة بين مجموعة من البنوك لصالح البنك مما أعطاه زخما كبيرا للتوسع في أعماله المصرفية.  بالإضافة إلى ذلك، شهدت عمليات باكستان زيادة كبيرة عندما استحوذ بنك البركة باكستان على بنك الإمارات الإسلامي العالمي في عام 2010.

 

وبناء على أساس متين يقوم على استراتيجية قوية وثقافة حوكمة جيدة، خلقت مجموعة البركة المصرفية على مدى سنوات لنفسها منافذ وتواجدا في أسواق رئيسية لا تعتمد الواحدة منها على الأخرى مما يوفر للمجموعة تنويعا جيدا للمخاطر - وهذه ميزة لا يتمتع بها إلا عدد قليل من البنوك الأخرى في المنطقة. يتم وضع التوجه الاستراتيجي والإدارة الاستراتيجية للمجموعة في المركز الرئيسي للمجموعة في البحرين، وتقوم جميع الوحدات التابعة بتقديم مساهمات هامة في نجاح المجموعة ككل.

 

تم استحداث العلامة التجارية لمجموعة البركة في شكلها الحالي في 2009 - 2010، وهي التي لاقت ترحيبا واستقبالا جيدا من قبل الأسواق وأدت إلى تبوء المجموعة لمكانة جديدة وقوية في جميع أنحاء العالم. إن "الشراكة" هي واحدة من العناصر الرئيسية لثقافة مؤسستنا وتتجسد جيدا في رؤيتنا وهي

 

"نحن نؤمن بأن المجتمع يحتاج إلى نظام مالي عادل ومنصف: نظام يكافئ على الجهد المبذول ويساهم في تنمية المجتمع".

 

إن نهجنا هو خدمة المجتمع وأن نقوم بأعمالنا بطريقة مسئولة اجتماعيا تضمن خدمة احتياجات المجتمع ككل وفي نفس الوقت التمسك بالمبادئ الأخلاقية للشريعة الإسلامية السمحاء، وهو ما ينص عليه بوضوح بيان رسالتنا على النحو التالي

 

"نحن نهدف إلى تلبية الاحتياجات المالية لكافة المجتمعات حول العالم من خلال ممارسة أعمالنا على أسس من الأخلاق المستمدة من الشريعة السمحاء، وتطبيق أفضل المعايير المهنية بما يمكننا من تحقيق مبدأ المشاركة في المكاسب المحققة مع شركائنا في النجاح من عملاء، وموظفين ومساهمين“.

 

إن قيمنا الأساسية هي انعكاس لفلسفة الأعمال التي نعمل بموجبها وهذه القيم هي:

 

الشراكة، المثابرة، الجوار، راحة البال، والمساهمات الاجتماعية .

 

وبالتطلع للمستقبل، نحن نتوقع نموا صحيا للعمل المصرفي الإسلامي في العالم أجمع مما يتيح لنا أن ننظر إلى المستقبل بتفاؤل ويدعونا لأن نستعد له بتحسين وضعنا التنافسي والبحث عن فرص للتوسع في أسواق جديدة وتعزيز موقفنا في أسواقنا الحالية والحفاظ دائما وأبدا على معاييرنا العالية لحوكمة الشركات وعلى مبادئ الشريعة الإسلامية السمحاء.

 

   

نبذة عن المجموعة

الإستراتيجية

تاريخ المجموعة

مجلس إدارة المجموعة

هيئة الرقابة الشرعية

لجان مجلس الإدارة

الإدارة التنفيذية

الانتشار الجغرافي


   الإعلانات
 

 


   شبكة البركة العالمية
الأردن الجزائر
أندونيسيا جنوب أفريقيا
باكستان السودان
البحرين سوريا
تركيا لبنان
تونس مصر
ليبيا

مواقع ذات صلة:
بورصة البحرين
بورصة ناسداك دبي
مصرف البحرين المركزي
هيئة المحاسبة والتدقيق للمؤسسا...
اتحاد المصارف العربية


 womens day medal copy gold.png

© مجموعة البركة المصرفية (مصرف جملة إسلامي مرخص من مصرف البحرين المركزي) 2018، جميع الحقوق محفوظة.