الأخبار

   2012
   
 

بنك البركة الجزائر يحقق 18% زيادة في صافي الدخل خلال العام 2011

 

أعلن بنك البركة الجزائر، وهو إحدى الوحدات المصرفية التابعة لمجموعة البركة المصرفية ش.م.ب (ABG) أن البنك واصل خلال العام 2011 تحقيق النتائج المالية المتميزة، ونجح في تحقيق زيادة كبيرة في صافي دخله وموجوداته التشغيلية، حيث نمى صافي الدخل بنسبة 18%  والموجودات بنسبة 9% والتمويلات والاستثمارات بنسبة 4% وودائع العملاء بنسبة 14% في حين قام البنك بافتتاح المزيد من الفروع في عدد من المدن الجزائرية.
 
وقد أظهرت النتائج المالية للبنك ارتفاع مجموع الدخل التشغيلي بنسبة 6% ليبلغ 110.79 مليون دولار أمريكي خلال 2011. وبعد خصم المصاريف التشغيلية التي ارتفعت بنسبة 12%، حقق صافي الدخل التشغيلي زيادة بمقدار 3% وليبلغ 77.50 مليون دولار أمريكي خلال العام 2011. في حين حقق صافي الدخل زيادة كبيرة بلغت نسبتها 18% ليبلغ 51.78 مليون دولار أمريكي خلال العام 2011. ويعكس هذا التحسن نمو الدخل من كافة العمليات التمويلية والاستثمارية.

وبنهاية العام 2011، نمت موجودات البنك بنسبة 9% لتصل إلى 1.76 مليار دولار أمريكي وذلك بالمقارنة مع 1.62 مليار دولار أمريكي نهاية العام 2010.   وقد ذهبت هذه الزيادة في تمويل النمو لتقوية الأموال السائلة، علاوة على عمليات التمويل والاستثمارات، حيث بلغت قيمتها 755 مليون دولار أمريكي بنهاية العام، محققة زيادة نسبتها 4% بالمقارنة مع العام 2010.   وقد تم تمويل الزيادة في الموجودات عن طريق قيام البنك بزيادة عدد فروعه وزيادة نطاق المنتجات التمويلية مما رفع حسابات ودائع العملاء وحقوق حاملي حسابات الاستثمار بنسبة 14% لتصل قيمتها إلى 1.37 مليار دولار أمريكي في نهاية عام 2011،  وهي تمول ما مجموعه 78% من إجمالي موجودات البنك. كذلك من خلال حقوق  المساهمين، التي تعززت بنسبة 3% ليبلغ مجموعها 260 مليون دولار أمريكي في نهاية العام 2011.

وفيما يخص البيانات المالية للربع الرابع من العام 2011، فقد حقق البنك زيادة كبيرة في صافي الدخل بلغت نسبتها 29% ليصل إلى 10.73 مليون دولار أمريكي بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، على الرغم من انخفاض مجموع الدخل التشغيلي بنسبة 7% ليبلغ 29.19 مليون دولار أمريكي خلال نفس الفترة.

و بهذه المناسبة، أعرب الأستاذ عدنان أحمد يوسف رئيس مجلس إدارة بنك البركة الجزائر والرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية عن سروره بهذه النتائج مشيدا بالجهود الكبيرة التي بذلتها الإدارة التنفيذية للبنك وكافة العاملين فيه لتحقيقها.

وقال الأستاذ عدنان أحمد يوسف إن أداء البنك خلال العام 2011  جاء مميز، ودليل آخر على ترسيخ أقدام البنك في السوق الجزائري، حيث استطاع البنك البناء على الموارد الرأسمالية القوية التي بات يملكها، كذلك الدعم القوي الذي يحظى به من الشركة الأم، مجموعة البركة المصرفية، وذلك في التوسع في شبكة فروعه وزيادة موارده البشرية وتنويع الخدمات والمنتجات المقدمة. وقد أهلته هذه الخطوات لتحقيق الاستفادة القصوى من الفرص المواتية في السوق الجزائري المتنامي.

وأضاف الأستاذ عدنان أحمد يوسف: تمت توسعة شبكة فروع بنك البركة الجزائر في عام 2011 من 21 فرعا إلى 25 فرعا. كما يتم التوسع في عرض منتج التمويل الأصغر الناجح ليشمل تقديمه جميع أنحاء البلاد عبر شبكة فروع البنك. ومتى ما تم التنفيذ والتشغيل الكامل لنظام العمليات المصرفية الرئيسية الجديد، يعتزم البنك طرح مجموعة متنوعة من الخدمات المصرفية الإلكترونية لعملائه، بالإضافة إلى منتجات التأمين التي سيتم استحداثها لأول مرة. وفي إطار خطته الإستراتيجية الخمسية يعتزم البنك توسعة شبكة فروعه ليبلغ عددها 50 فرعا بحلول عام 2016، منها 4 فروع في عام 2012.

من جهته صرح السيد محمد الصديق حفيظ عضو مجلس الإدارة والمدير العام للبنك إن البنك وبفضل مما توفرت لديه من إمكانيات رأسمالية وبشرية استطاع ان يعظم استفادته من قوة أداء الاقتصاد الجزائري، نتيجة ارتفاع أسعار النفط والغاز، حيث واصلت إيرادات الجزائر من هذين المصدرين في النمو وارتفعت بنسبة تقدر بنحو 27،3%  في عام 2011. وبوجود الاحتياطيات الضخمة (183 مليار دولار أمريكي و مديونية خارجية جد ضعيفة حوالي 4 مليون دولار أمريكي ) والإيرادات المستمرة من النفط والغاز، تواصل الحكومة في الحفاظ على إستراتيجيتها طويلة الأجل في الاستثمار في المشاريع التي تعود بالفائدة على الشعب الجزائري وتحد من البطالة. كما واصلت  الاستثمارات الأجنبية الواردة ارتفاعها أيضا مما يدل على استمرار الاستقرار في البلاد.


والجدير بالذكر أن بنك البركة الجزائر هو إحدى الوحدات المصرفية التابعة لمجموعة البركة المصرفية ش.م.ب (ABG) و أن مجموعة البركة المصرفية هي شركة مساهمة بحرينية،  مدرجة في بورصتي البحرين و ناسداك دبي، وتعتبر البركة من رواد العمل المصرفي الإسلامي على مستوى العالم، وقد حصلت المجموعة على تصنيف إئتماني بدرجة –BBB (للالتزامات طويلة الأجل) و 3 –A  (للالتزامات قصيرة الأجل) من قبل مؤسسة ستاندرد أند بورز العالمية. وتقدم بنوك البركة منتجاتها وخدماتها المصرفية والمالية وفقاً لأحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية السمحاء في مجالات مصرفية التجزئة ، والتجارة، والاستثمار بالإضافة إلى خدمات الخزينة،. هذا ويبلغ رأس المال المصرح به للمجموعة 1.5 مليار دولار أمريكي، كما يبلغ مجموع الحقوق نحو 1.8 مليار دولار أمريكي.

وللمجموعة انتشاراّ جغرافياّ واسعاً ممثلاً في وحدات مصرفية تابعة ومكاتب تمثيل في خمسة عشر دولة تدير أكثر من 400 فرع في كل من: الأردن، تونس، السودان، تركيا، مملكة البحرين، مصر، الجزائر، باكستان، جنوب أفريقيا، لبنان، سوريــة، اندونيسيا، ليبيا (تحت التأسيس)، العراق والمملكة العربية السعودية .

 

2018

2017

2016

2015

2014

2013

2012

2011

2010

2009

2008

2007

2006

2005


   الإعلانات
 

 


   شبكة البركة العالمية
الأردن الجزائر
أندونيسيا جنوب أفريقيا
باكستان السودان
البحرين سوريا
تركيا لبنان
تونس مصر
ليبيا

مواقع ذات صلة:
بورصة البحرين
بورصة ناسداك دبي
مصرف البحرين المركزي
هيئة المحاسبة والتدقيق للمؤسسا...
اتحاد المصارف العربية


 womens day medal copy gold.png

© مجموعة البركة المصرفية (مصرف جملة إسلامي مرخص من مصرف البحرين المركزي) 2018، جميع الحقوق محفوظة.